كيمو
اسرة منتديات كريم ترحب بكم






 
الرئيسيةبوابة كريمالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف تربط طفلك بالعقيدة؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mona karim
مشرف
مشرف
avatar

انثى
عدد المساهمات : 357
العمل/الترفيه : وكيلة

مُساهمةموضوع: كيف تربط طفلك بالعقيدة؟   الأحد 28 يونيو - 9:25

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



كثير من الآباء يهتمون بربط أولادهم بعقيدة التوحيد وتربيتهم عليها ولكن الكثير منهم عندما يعني بربط الولد بالعقيدة يهتم فقط بتعليم أولاده معاني العقيدة المعرفية ومفرداتها العلمية بعيدًا عن معاني العقيدة العملية وتطبيقاتها السلوكية.
ونحن لا نقلل من أهمية بناء الجانب العلمي والمعرفي لدى الطفل؛ ولكننا نرفض ربط أطفالنا بالمصطلحات النظرية والمعلومات المعرفية وحدها؛ فتعليم الطفل معاني العقيدة المعرفية كتحفيظه أسماء الله الحسنى مثلًا، أو تدريسه كتاب مبسط عن التوحيد، أو تحفيظه بعض المتون إن كان الطفل متميزًا في الحفظ، كل هذا أمر جيد يغذي ثقافة الطفل، ولكن لا يكفي أبدًا لبنائه إيمانيًّا، إذا لم يتم التركيز على ربط الطفل بمعاني العقيدة العملية.
مثل معنى المراقبة، الذي ربط به ذلك الخال القدوة ابن أخته عبد الله بن سهل التستري، أو معنى التوكل، أو معنى الرضا بقضاء الله وغيره من المعاني، التي لابد أن تُجسَّد للطفل بطريقة عملية.
إننا لا نريد أن نضيف إلى مكتبة بيتنا كتابًا آخر اسمه الطفل الحافظ لمصطلحات العقيدة ومعاني التوحيد، بقدر ما نحن بحاجة إلى أن نغرس العقيدة في نفس الطفل بطريقة عملية.
إن(العقيدة هي التي تبني في صميم وجدان الابن أخلاق الفكر، وأخلاق النفس، وأخلاق السلوك؛ ولذلك فإن المنهاج التربوي الصحيح يبدأ بترسيخ الجانب العقدي في قلب الابن ليصل بشكل هرمي إلى تهذيب أخلاقه) [الأمة الإسلامية من التبعية إلى الريادة، د.محمد محمد بدري].
وإليك عزيزي المربي بعض الوسائل العملية لغرس معاني العقيدة العملية في نفس الطفل:
(1) رحلات التفكر والتأمل:
(وذلك بأن يلفت نظر الطفل إلى مظاهر الكون وارتباطها بالتوحيد، وهذا الربط يشعر الطفل بالتوازن النفسي، ويحس بأنه جزء من أجزاء الكون المتناسقة، ويُبيِّن له أن هذا الكون بكل ما فيه يسبح لله، ويرشده إلى التسبيح ليكون مع الركب المسبِّح.
كما أن المربي يستطيع تعليم الطفل صفات الله U وأسمائه عن طريق التدبر في جمال الكون وعظمة الطبيعة ونظامها)[كيف يربي المسلم ولده، محمد سعيد مولوي].
فما أجمل أن يقوم المربي باصطحاب طفله إلى المتنزهات والشواطئ والسواحل، والأماكن الخالية من المعمار، وأماكن الجمال الخلابة، ويُعلِّم المربي طفله بأنه ذاهب للتفكر في خلق الله تبارك وتعالى، ويجلس المربي وينظر إلى السماء ويجلس الطفل بجواره.
ثم يبدأ المربي باستغلال الموقف فيحكي لطفله قصة من القصص التي تتكلم عن التفكر والتأمل في خلق الله؛ مثل قصة إبراهيم عليه السلام وهو يتفكر في خلق الله.
وما أجمل أن يشير المربي بيديه إلى السماء ويسأل الطفل: من الذي خلق السماء؟ فيجيب الطفل بفطرته: الله.
فيرفع المربي يده إلى السماء ويدعو ربه، ويرفع الطفل يده مقلدًا إياه، فما أعظم أثر هذه الوسيلة على ربط الطفل بالله وإيمانه به، وتعلقه به، وتوكله عليه.
(2) استخدام أسلوب القصص:
القصة كالحلوى في فم الطفل، تشد انتباهه، وتحفزه لإعمال عقله، وإصغاء سمعه، وتحرك لسانه في لهفة وشوق، فما أعظم استخدام هذه الوسيلة في غرس معاني العقيدة والإيمان عند الطفل.
(إن القصة من أهم الأساليب المستقاة في تربية الأبناء، بل في تربية المجتمع؛ فالتربية بالقصة وتوصيل المعنى بالإحساس وتحقيق الهدف بالمثال من أفضل الأساليب وأكثرها نجاحًا، وأنجعها نتيجة إن شاء الله.
فنحن نجد بأن الموعظة بالقصة تكون مؤثرة وبليغة في نفس الطفل، وكلما كان القاص ذا أسلوب متميز جذاب؛ استطاع شد انتباه الطفل والتأثير فيه؛ وذلك لما للقصة من أثر في نفس قارئها أو سامعها، ولما تتميز به النفس البشرية من ميل إلى تتبع المواقف والأحداث رغبة في معرفة النهاية التي تختم بها أي قصة، وذلك في شوق ولهفة.
فمما لاشك فيه أن القصة المحكمة الدقيقة تطرق السامع بشغف، وتنفذ إلى النفس البشرية بسهولة ويسر؛ ولذا كان الأسلوب القصصي أجدى نفعًا وأكثر فائدة؛ فالقصة أمر محبب للناس، وتترك أثرها في النفوس، والمعهود حتى في حياة الطفولة أن يميلَ الطفل إلى سماع الحكاية، ويصغي إلى رواية القصة) [التربية بالقصة، محمد صالح المنجد].
ويراعي أثناء سرد القصة جذب انتباه الطفل، وأن يكون الطفل مستعدًّا للسماع متشوقًا للإنصات؛ حتى لا يمل وتنعدم الفائدة.
ويراعي أيضًا إسقاط القصة على واقع حياة الطفل، وألا تكون القصة طويلة مملة، ولا قصيرة مخلة، وأن تتحول القصة بعد ذلك إلى واقع عملي، يحاسب عليه الطفل خلال الأسبوع.
كما يراعى أن تكون القصة بمثابة جائزة أو هدية ينتظرها الطفل على شوق، ولا تكون بصورة متكررة وروتينية يسأم منها الطفل.
(وربما يقول البعض إن القصص المناسب طرحها للأطفال قليلة وغير مفيدة، وهذا كلام غير صحيح، ففي الكتاب والسنة الكثير من القصص المفيدة، وكل قصص الكتاب والسنة مفيدة.
فمن القصص المناسبة للأطفال:
1) قصة يونس u في بطن الحوت.
2) قصة أبي هريرة t مع الشيطان.
3) قصة الثلاثة أصحاب الغار.
4) قصة أصحاب الأخدود.
5) قصة أنس t مع سر النبي r.
6) قصة عبد الله بن عمر t مع الراعي، "قل له أكلها الذئب".
7) قصة أم موسى.
8) قصة عمر وابنة بائعة اللبن.
9) قصة يوسف u.
10) قصة معاذ ومعوذ رضي الله عنهما.
11) قصة ابن عمر t والنخل) [التربية بالقصة، محمد صالح المنجد].
وعن طريق هذه القصص وغيرها نستطيع أن نغرس العقيدة في نفس الطفل بطريقة سهلة وبسيطة.
(3) إرساء المعتقدات الغيبية عند الطفل:
أيضًا من أهم الوسائل النافعة لتعليم الأولاد العقيدة بطريقة عملية، وعلمية في الوقت ذاته، إرساء المعتقدات الغيبية عند الطفل وتعليمها للأطفال.
وأهم الغيبيات التي لابد أن يرتبط بها الطفل ويتم إرساؤها في عقله وقلبه:
أ ـ الإيمان بالله والملائكة.
ب ـ الإيمان بالساعة.
جـ ـ علامات الساعة الصغرى.
د ـ علامات الساعة الكبرى.
هـ ـ الموت.
و ـ عذاب القبر.
ز ـ أهوال يوم القيامة.
ح ـ البعث والنشور.
ط ـ الصراط.
يـ ـ الجنة والنار.
والهدف من غرس هذه المعتقدات في نفس الطفل هو تقوية دافع الحب لله والخوف من الله والرجاء في الله، والاستعداد لليوم الآخر عند الطفل.
(وترشد فلسفة التربية الإسلامية في القرآن والسنة العملية التربوية بمناهجها ووسائلها، وتوجه القائمين عليها من آباء ومربين ومسئولين إلى جني ثمار التأثيرات الإيجابية للإيمان باليوم الآخر، لما فيه من ترسيخ للإيمان والعقيدة بأركانها المتعددة، ولما فيه من إحساس دائم بخشية الله تعالى ومراعاته في السر والعلن.
ولما فيه من إيقاظ متواصل للضمير الديني والخلقي وصحوة للعقل وتحريك للوجدان.
كما أنه يدفع الفرد المسلم إلى اتباع سبل الهدى والرشاد، وفعل الخيرات والصالحات، وتجنب حبائل الشرك والضلال، وعدم التردي في مهاوي الفساد والمنكرات) [فلسفة التربية الإسلاميه في القرآن والسنة، عبد الحميد الصيد الزنتاني]
(4) تعليمه أسماء الله وصفاته بطريقة عملية:
(إن ترسيخ العقيدة في قلب الابن يأتي من خلال التركيز على ما وصفه ابن تيمية رحمه الله محبة العامة، وهي محبة الله تعالى لأجل إحسانه إلى عباده، وهذه المحبة على هذا الأصل لا ينكرها أحد؛ فإن القلوب مجبولة على حب من أحسن إليها، فيحدث الأب والمربي الابن عن نعم الله الكثيرة، ويربط بينها وبين التزام المسلم لعبادته سبحانه، ثم تخلقه من خلال هذه العبادة بأخلاقيات الإسلام) [اللمسة الإنسانية، د.محمد محمد بدري].
(ويكون ذلك بلفت نظر الطفل إلى نعم الله التي لا تعد ولا تُحصى، فمثلًا: لو جلس الوالد مع ولده على الطعام فقال له: هل تعلم يا بني، من أعطانا هذا الطعام؟ فيقول الولد: مَن يا أبي؟ فيقول الأب: الله، فيقول الولد: كيف؟ فيقول الأب: لأن الله هو الذي رزقنا ورزق الناس جميعًا، أَوَليس هذا الإله بأحق أن تحبه يا ولدي؟ سيجيب الولد: نعم.
ولو مرض الولد مثلًا فيعوده الوالد على الدعاء، ويقول له: ادع الله أن يشفيك لأنه هو الذي يملك الشفاء، ثم يُحضِر له الطبيب ويقول له: هذا الطبيب سبب فقط، ولكن الشفاء من عند الله، فإذا قدَّر الله له الشفاء يقول: اشكر الله يا ولدي، ثم يُبيِّن له فضل الله فيحبه؛ لأنه هو الذي أكرمه بالشفاء، وهكذا في كل مناسبة وعند كل نعمة تربطها بالمنعم؛ حتى يغرس حب الله في قلب الولد الصغير) [الطريق إلى الولد الصالح، وحيد عبد السلام بالي].
ويغرس فيه أيضًا التعرف على اسم الله تعالى الشافي، واسمه الرزاق، وهكذا يتعلم الطفل أسماء الله سبحانه بطريقة عملية، لا بأن يعرف الطفل معنى الاسم العلمي فقط، دون تطبيق معناه أو الشعور بتأثيره وفوائده في أرض الواقع.
أهم المراجع:
1.الأمة الإسلامية من التبعية إلى الريادة، د.محمد محمد بدري.
2.كيف يربي المسلم ولده، محمد سعيد مولوي
3.التربية بالقصة، محمد صالح المنجد.
4.فلسفة التربية الإسلاميه في القرآن والسنة، عبد الحميد الصيد الزنتاني.
5.اللمسة الإنسانية، د.محمد محمد بدري
6.الطريق إلى الولد الصالح، وحيد عبد السلام بالي.

الكاتب :عمر إبراهيم

__________________
إذا رأيت ردا لي فأعجبك فقل :
اللهم اغفر له ولوالديه ماتقدم من ذنبهم وما تأخر..وقِهم عذاب القبر وعذاب النار..و أدخلهم الفردوس الأعلى مع الأنبياء والشهداء والصالحين ..واجعل دعاءهم مستجاب في الدنيا والآخرة ..اللـهم آميـن..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تعب قلبي
مشرف
مشرف
avatar

انثى
عدد المساهمات : 336

مُساهمةموضوع: رد: كيف تربط طفلك بالعقيدة؟   السبت 24 يوليو - 20:35


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



شكرا جزيلا بارك الله فيك وجزاك الله كل خير


نعم فللتفكر فوائد عظيمة









التفكر



قال سبحانه وتعالى

(( إن فى خلق السموات والأرض واختلاف اليل والنهار لأيات لأولى الألباب )) 190 من سورة آل عمران



ما هذا الكون البديع الصنع ؟ وما هذا العالم المحكم الترتيب ،



وما هذه السماء وأعاجيبها ، وما بال النجوم وأفلاكها



وما هذه الشمس وضحاها . والقمر إذا تلاها .

والنهار إذا جلاها . والليل إذا يغشاها . والسماء وما بناها ؟!



وما هذه الأرض وماطحاها . أخرج منها ماءها ومرعاها


. وأنبت فيها كل نيت و بالجبال أرساها . وشق فيها أنهارها وحلاها -


ما هذا الليل .والنهار . وهذا الفلك الدوار -

ليل يزحف بجحافله ونهار يختفى بمعالمه ثم تعاد الكرة بنظام -



أليس هذا يدل على الخالق البديع الخبير البصير المحكم التدبير الواحد القدير


إن فى ذلك لأيات لأولى الألباب


رضينا بالله ربا وبالاسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا وحبيبا
وجزاكم الله كل خير

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://http;//kemo.ahlamuntada.com
 
كيف تربط طفلك بالعقيدة؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كيمو :: اسلاميات كريم :: قسم الحكم والمواعظ-
انتقل الى: