كيمو
اسرة منتديات كريم ترحب بكم






 
الرئيسيةبوابة كريمالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ولا تحسبن الله غافلا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منى كريم
مديرة المنتدى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 6767
العمل/الترفيه : وكيلة بالازهر

مُساهمةموضوع: ولا تحسبن الله غافلا    الأحد 4 يوليو - 18:04

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


اشهد أن لا إله إلا الله و حده لا شريك
له و اشهد أن محمدا عبده و رسوله
" يا أيها الذين ءامنوا اتقوا الله حق تقاته و لا تموتن إلا و أنتم مسلمون "
" يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة و خلق منها زوجها و بث
منهما رجالا كثيرا و نساءا و اتقوا الله الذي تسائلون به و الأرحام إن
الله كان عليكم رقيبا "
" يا أيها الذين ءامنوا اتقوا الله و قولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم و
يغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله و رسوله فقد فاز فوزا عظيما "
أما بعد
فأصدق الحديث كتاب الله و خير الهدي هدي نبينا محمد ( صلى الله عليه وسلم )
و شر الأمور محدثاتها و كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار
ثم أما بعد
أيه الأحبة " و لا تحسبن الله
غافلا "
هذا هو عنوان لقائنا مع حضراتكم في هذا اليوم المبارك
لأقف مع حضراتكم في هذا اليوم مع أيات كريمات من أيات القرآن الكريم من
أيات سورة إبراهيم
فضعف الإيمان مع ضعف الأمة و ذلها و هوانها
مع غياب الفهم الدقيق للسنن الربانية في الكون
مع انزواء الحق و ضعفه كأنه مغلوب
و انتفاخ الباطل و انتفاشه كأنه غالب
في وقت
استطال فيه اليهود و راحوا يغتالون المسلمين في الأرض المقدسة بدماء باردة
أمام هذا الواقع الذي بينت بعض صوره و بنوده
يشعر المسلمون إلا من رحم ربي بالهزيمة النفسية المنكرة
بل و ملأ كثيرا من القلوب شك و يأس و قنوت
حتى قال كثير من المسلمين " متى نصر الله ؟ "
ألا يرى الله دماء المسلمين التي تسفك !
ألا يرى الله أشلاء المسلمين التي تمزق !
ألا يرى الله بيوت المسلمين المستضعفين التي تدمر و تهدم فوق الرؤوس !
ريح شديدة قاسية أصابة قلوبا كثيرة بالقلق
بل و القنوت و اليأس
و ربما قال الكثيرون بقلوبهم وإن لم تترجم ألسنتهم هذه المعاني و الخواطر
ربما قال إلى متى يترك الله الظالمين في ظلمهم
لقد زاد ظلمهم و طفح حتى اغتالوا الشيوخ و الأطفال و النساء
ألا يرى الله ظلم هؤلاء المجرمين الظالمين
إلى أخر هذه الأسئلة ...................
و يأتي هذا الجواب على كل هذه الأسئلة من الله جل و علا لنبينا ابتداء و
لكل موحد وحّد الله و ءامن برسول الله
فيأتي الجواب من الله
" ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون "
لا تتصور أبدا و لا تتخيل أبدا أن الله جل و علا
إن أمهل الظالين ولم يؤاخذ الظالمين مع كل مظلمة في هذه الحياة الدنيا
لا تتخيل أن الله لا يسمع قولهم ولا يرى ظلمهم ولا أفعالهم أبدا
فالله جل و علا يسمع و يرى
بل يسمع ضجيج النملة السوداء تحت الصخرة الصّماء في الليلة الظلماء
بل يرى كل شيء لا يعزب عنه شيء في الأرض ولا في السماء
قال تعالى
" الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة و لا
نوم "
الله لا يغفل و لا ينام
" ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون "
هذا أعرف الخلق بربه ( صلى الله عليه و سلم ) كما في صحيح مسلم
من حديث أبي موسى الأشعري ( رضي الله عنه ) قال
الحبيب
" إن الله لا ينام و لا ينبغي له أن ينام يخفض القسط و يرفعه يرفع إليه عمل
الليل قبل عمل النهار و عمل النهار قبل عمل الليل حجابه النور لو كشفه
لأحرقت صبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه "
لا تظنن أن الله لا يرى ظلم الظالمين
و لكنه جلّ و علا إن أمهل فهو لا يهمل
ان أمهل الله الظالمين فهو لا يهملهم أبدا
تدبر قول الصادق الذي لا ينطق عن الهوى كما في الصحيحين
" إن الله تعالى ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته "
و قرأ النبي قول الله جل و علا
" و كذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه
أليم شديد
"

لا تظلمن إذا ما كنت مقتدرا ** فالظلم ترجع عقباه إلى
الندم
تنام عيناك و المظلوم منتبه ** يدعو عليك و عين
الله لم تنم

" ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون "
و الله و الله لتأدن الحقوق كلها إلى المظلمين المستضعفين
أيها الظالم !
اعلم بأننا إلى الله متظلمون و بالله مستجيرون
وأيه المظلوم على أرض فلسطين و العراق و على أرض الشيشان
و في قلب أفغانستان وفي كل مكان
أيه المظلوم !
صبرا لا تهن إن عين الله لا تنام

نم قرير العين واملأ خاطرا ** فعدل الله دائم بين
الأنام

لكنه جل و علا يملي للظالمين حتى إذا أخذهم لم يفلتهم أبدا و لن يفلتهم
أبدا
لقد قال الصادق الذي لا ينطق عن الهوى كما في صحيح مسلم
من حديث أبي هريرة
" و الله لتأدن الحقوق إلى أهلها يوم القيامة حتى يقاد للشاة الجلحاء من
الشاة القرناء "
وفي لفظ أحمد " حتى يقاد للشاة الجماء من الشاة القرناء "
حتى البهائم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ نعم
سيقتص الله من الظالم منها للمظلوم
ففي مسند أحمد بسند صحيح من حديث أبي ذر أن النبي ( صلى الله عليه وسلم )
" رأى يوما شاتين تنطيحان فقال النبي لأبي ذر يا أبا ذر أتدري فيما تنطيحان
؟ قال الله و رسوله أعلم قال لا أعلم قال لا أدري
فقال النبي لكن الله يدري و سيقضي بينهم يوم القيامة "
فإذا كانت البهائم التي لم يكلفها الله بشئ سيقتص الله للمظلوم منها من
الظالم
فكيف بالضعيف و الشريف و القوي
لقد قال النبي يوما لأصحابه
كما في الحديث الذي رواه ابن ماجة و ابن حبان و البيهقي و غيرهم بسند حسن
بشواهده من حديث جابر ابن عبدالله ( رضي الله عنه )
" قال النبي لأصحابه يوما ألا تحدثوني بأعاجيب ما رأيتم بأرض الحبشة فقالوا
بلى يا رسول الله بينما نحن جلوسا ذات يوم إذ مرت بنا عجوز من عجائز
رهابينهم تحمل قلة على رأسها من الماء فمرت بفتى من فتيانهم فوضع الفتى يده
على ظهرها بين كتفيها و دفعها دفعة قوية فوقعت على ركبتيها فانكسرت قلتها
ثم جلست المرأة و نظرت إلى هذا الشاب و قالت سوف تعلم يا غدر ( أي سوف تعلم
يا غادر ) إذا وضع الله الكرسي يوم القيامة و جمع الأولين والآخرين و نطقت
الأيدي و الأرجل بما كانوا يعملون
سوف تعلم يا غدر كيف يكون أمري و أمرك عنده غدا "
فقال المصطفى صدقت ! صدقت ! صدقت !
كيف يقدس الله أمة لا يأخذ لضعيفهم من قويهم
فلا تحسبن أيها المسكين المقهور المجروح المتألم
لا تحسبن الله غافلا عن اليهود و لا عن المجرمين الظالمين في كل مكان
فاليهود ديدنهم الغدر و معتقدهم الخيانة
متى وفى اليهود بعهد قط ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فهم الذين خططوا من أول لحظة هاجر فيها المصطفى من مكة إلى المدينة
خططوا لإغتياله علية الصلاة و السلام
حينما ذهب النبي يوما ليهود بني النضير و جلس إلى جوار بيت من بيوت اليهود و
خلا بعضهم إلى بعض و قالوا
" لن تجدوا الرجل في موقف أفضل من هذا الموقف من يقوم إليه ليلقي على رأسه
من فوق سطح هذا الدار حجرا ليخلصنا
فاليهود يتفننون في سبل الإغتيال من قديم الزمان
فانبعث أشقى القوم و صعد على سطح الدار ليلقي حجرا على رأس النبي المختار
لكن العزيز الغفار أخبر جبريل أمين و حي السماء بمخطط اليهود الخبيث
و أخبر جبريل رسول الله فقام النبي مسرعا
ثم أخبر أصحابه بهذه الخطة اليهودية الشيطانية الخبيثة
و خرج النبي مع أصحابه من يهود بني النضير حتى أجلاهم بإذن الله جل و علا
و فيهم نزل قوله تعالى في سورة الحشر
" هو الذي أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم لأول الحشر ما ظننتم
أن يخرجوا و ظنوا أنهم ما نعتهم حصونهم من الله فأتاهم الله من حيث لم
يحتسبوا و قذف في قلوبهم الرعب يخربون بيوتهم بأيديهم و أيدي المؤمنين
فاعتبروا يأولي الأبصار "
نسأل الله أن يملأ قلوبنا بالعظة و العبرة
و في هذا الموقف نزل قول الله
كما قال الإمام ابن جرير " ياأيها الذين ءامنوا
اذكروا نعمة الله عليكم إذ همّ قوم أن يبسطوا إليكم أيديهم فكفّ أيديهم
عنكم و اتقوا الله و على الله فليتوكل المؤمنون "
ثم خططوا لإغتيال النبي مرة أخرى فدثوا السم في ذراع شاة و قدموها
هدية لرسول الله
و قد روى الحديث بطوله الإمام البخاري في كتاب المغازي
فاليهود متفننون في الغدر و الخيانة
لكن اعلم يقينا بأن الله جل و علا يمهل و لا يهمل
و أنا أعتقد اعتقادا جازما أنهم و صلوا إلى أعلى درجات الظلم و الطغيان و
البطش و الفساد
و حينئذ يأتي وعد الله جل و علا
لكن لا ينبغي أن ننظر إلى أعمار الأمم من خلال نظرتنا إلى أعمار الأفراد
حتى لا نصاب مرة بعد مرة بهزيمة نفسية مع كل أزمة تتعرض لها الأمة
و مع كل موقف تحياه الأمة
يرى كثير من المسلمين هذا الواقع المرير و تعصف ريح الشك و القنوت و اليأس
بقلوبهم ببعض الإيمان و عدم الفهم الدقيق للسنن الربانية في الكون
فالله يمهل و لا يهمل
" فأكثروا فيها الفساد فصّب " تأتي فاء الترتيب
والتعقيب
" فصّب عليهم ربك سوط عذاب "
لكن اعلم بأن الله لا يعجل بعجلة أحد
و ليس أحدا في الوقت ذاته أغير على الحق و أهله من الله
و ليس أحد في الوقت ذاته أرحم بالمستضعفين من المسلمين في الأرض من الله
لكن تدبر
" ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما
يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار "
يؤاخذ الله الظالمين بظلمهم في الدنيا حتما
ثم بعد ذلك يؤاخذهم الله جل و علابظلمهم في الآخرة
" و كذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى و هي ظالمة "
تريدون الأدلة على ذلك ...........................
أين فرعون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لقد أخذه الله بظلمه في الدنيا
" قال أليس لي ملك مصر و هذه الأنهار تجري من تحتي "
فأجراها الله من فةقه
ماذا فعل الله بالنمرود ابن كنعان
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الذي قال لإبراهيم أنا أحيي و أميت
ابتلاه الله بذبابة حقيرة دخلت في أنفه فصعدت إلى أعلى
و كلما أحدثت الذبابة صوتا أحدثت له هياجا في رأسه
حتى تعبت يده فكلف حراسه الذين وقفوا إلى جواره لحراسته
فإن أشار إليهم أن يضربوه على رأسه
و ظل حراسه يضربونه على رأسه حتى أهلكه الملك
قارون !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
الذي قال قولته الخبيثة
" إنما أتيته على علم عندي "
ماذا فعل الله به في الدنيا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
" فخسفنا به و بداره الأرض "
فلا تحسبن أن الله لن يؤاخذ الظالمين بظلمهم في هذه الحياة
ثم بعد ذلك ينال الظالمون جزائهم الأوفى بين يدي الله جل و علا في الآخرة
تدبر معي هذا المشهد الذي يخلع القلب
" ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه
الأبصار (42) مهطعين مقنعي رءوسهم لا يرتد إليهم طرفهم و أفئدتهم هواء (43)
"
مشهد مهيب مشهد رهيب
تصور معي هذا المشهد
حين يخرج الظالمون المجرمون من قبورهم حفاة عراة غرلا إلى أرض المحشر
للوقوف بين يدي ملك الملوك
أقنعوا رءوسهم ( أي رفعوا رءوسهم )
كما قال ابن عباس
و الأبصار مشدودة مأخوذة لا يطرف أحدهم بعينه
مهطعين إلى الداع
لقد أرسل الله إليهم ملكا ليقود الركب كله إلى المحشر مهطعين إلى الداع ؛ و
صمتت الأنفاس ؛ و غمر الكون كله خشوع مهيب
و يشق هذا الصمت صوت جليل مهيب
يسأل صاحب الصوت و يجيب
فما من سائل يوميئذ غيره و لا مجيب
و يقول جل و علا
" لمن الملك اليوم "
ثم يجيب جل و علا على ذاته بلغة العظمة و الكبرياء
" الملك اليوم لله الواحد القهار "
" و يسألونك عن الجبال فقل ينسفها ربي نسفا(105) فيذرها قاعا صفصفا (106)لا
ترى فيها عوجا و لا أمتا(107) يومئذ يتبعون الداعي لا عوج له و خشعت
الأصوات للرحمن فلا تسمع إلا همسا (108)يومئذ لا تنفع الشفاعة إلا من أذن
له الرحمن و رضي له قولا (109) يعلم مبين أيديهم و ما خلفهم و لا يحيطون به
علما (110) و عنت الوجوه للحي القيوم و قد خاب من حمل ظلما (111)"
إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار
مهطعين ( أي مسرعين )
مقنعي رءوسهم ( أي رفعوا رءوسهم نحو الداع )
لا يرتد إليهم طرفهم ( أي لا يلتفت أحدهم و لا يطرف بعينه )

****

هل دخلت يوما قاعة محكمة في الدنيا
و قد دخل الحاجب بين يدي هيئة المحكمة
و صرخ في القاعة بقولته " محكمة!!!!!!!!!!!!!!!!!! "
و جلس رئيس الجلسة ليقرأ الحكم بعد جلسات من مفاوضات و المداولات و الدفاع
من هيئة الدفاع
و جلس القاضي لينطق بالحكم
انظر إلى وجوه الناس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الأبصار شاخصة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
الأنفاس صامتة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
لا يتكلم أحد
لا ينزل أحدهم عينه عن القاضي
الآذان صاغية !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
الكل ينتظر أن يستمع النطق بالحكم
هذا في الدنيا
فهل فكرت في لحظات ستقف فيها الخلائق بين يدي ملك الملوك و جبار السموات و
الأرض ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اسمع لقول نبيك الصادق
كما في الصحيحين و اللفظ لمسلم
من حديث أبي هريرة قال ( صلى الله عليه و سلم )
" يقبض الله عز وجل الأرض بيمينه يوم القيامة و يطوي السموات بيمينه ثم
يقول أنا الملك أين ملوك الأرض ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ "
و في لفظ مسلم من حديث ابن عمر
" يقول أنا الملك أين الجبارون ؟؟؟؟؟ أين المتكبرون ؟؟؟؟؟؟؟؟ "
" إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار (42) مهطعين مقنعي رءوسهم لا يرتد
إليهم طرفهم و أفئدتهم هواء (43) "
( أي قلوبهم خالية )
أين القلوب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
قفزت من الفزع من الرعب
قفزت إلى الحناجر و سارت القلوب خاوية
سارت الصدور فارغة من الأفئدة
" و أفئدتهم هواء " ( أي من كل خير )
جهنم تزفر و تزمجر غضبا منها لغضب ربها
كما في صحيح مسلم قال ( صلى الله عليه و سلم )
" ُيأتى بجهنم يوم القيامة لها سبعون ألف زمام مع كل زمام سبعون ألف ملك
يجرونها "
تخيل معي هذا المشهد الذي يخلع القلب !!!!!!!!!!!!!!!!!!!
الشمس فوق الرءوس بمقدار ميل
الناس ينغرقوا في عرقهم
منهم من يبلغ العرق ركبتيه و منهم من يبلغ العرق سرته
و منهم من ألزمه العرق إلزاما
و منهم من غطاه العرق
مشهد جليل مهيب
فتقفز الأفئدة من الصدور من الهول و الفزع
" و أفئدتهم هواء و أنذر الناس يوم يأتيهم العذاب "
إذا رأى الظالمون العذاب
إذا رأى الظالمون جهنم
إذا رأى الظالمون الحقائق و عاينوها و انتقلوا إلى مرتبة عين اليقين
" و أنذر الناس يوم يأتيهم العذاب فيقول الذين ظلموا "
اسمع إلى قول الظالمين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يقولون " ربنا أخّرنا "
يقول الذين ظلموا " ربنا أخرنا إلى أجل قريب نجب دعوتك و نتبع الرسل "
كلا !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
كقوله تعالى " حتى إذا جاء أحدهم الموت قال ربي ارحعون لعلي "
حتى و هو يطلب الرجعة لا يدري إن كان على يقين أنه سيعمل صالحا أم لا
" لعلي أعمل صالحا فيما تركت "
و يأتي الجواب كلا !!!!!!!!!!!!!!!!!!!
" كلا إنها كلمة هو قائلها و من ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون "
إنها كلمة ( أي لا وزن لها و لا قيمة )
قال الذين ظلموا انظر إلى قولتهم
" ربنا أخرنا إلى أجل قريب "
أي أعدنا أو أمهلنا أو أنظرنا
" نجب دعوتك و نتبع الرسل أولم تكونوا أقسمتم من قبل ما لكم من زوال (44) "
أولم تكونوا أقسمتم من قبل أنكم لن تزولوا من الدنيا و لم تفارقوا الدنيا
إلى الآخرة
أولم تكونوا أقسمتم من قبل بأن هذه الحياة إنما هي نهاية المطاف و لا موت
أو لا بعث بعد الموت و لا حساب بين يدي الله جل و علا مع أنكم رأيتم مصارع
السابقين من قبلكم
و مع أنكم رأيتم أخذ الله للمجرمين من قبلكم
" وسكنتم في مساكن الذين ظلموا أنفسهم و تبين لكم كيف فعلنا بهم و ضربنا
لكم الأمثال (45) "
ألم تروا ماذافعل الله بعاد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ألم تروا ماذا فعل الله بثمود ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ألم تروا ماذا فعل الله بقوم لوط ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ألم تروا ماذا فعل الله بفرعون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ألم تروا ماذا فعل الله بقارون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ألم تروا ماذا فعل الله بهامان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ألم تروا ماذا فعل الله بأصحاب الفيل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
" وسكنتم في مساكن الذين ظلموا أنفسهم و تبين لكم "
أي وضحت لكم الحقائق
و رأيتم أن الله أمهلهم لكن ما أهملهم
" و تبين لكم كيف فعلنا بهم و ضربنا لكم الأمثال "
فلتعتبروا و لتتعظوا و لتعلموا أن الله جل و علا عزيز ذو انتقام
" إذا أراد شيئا فإنما يقول له كن فيكون "
قال الله تعالى في سورة فصلت
" فإن أعرضوا فقل أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد و ثمود (13) إذ جاءتهم الرسل
من بين أيديهم و من خلفهم ألا تعبدوا إلا الله قالوا لو شاء ربنا لأنزل
ملائكة فإنا بما أرسلتم به كافرون (14) فأما عاد فاستكبروا في الأرض بغير
الحق و قالوا من أشد منا قوة "
إنها قولة عاد الأولى و الثانية
" من أشد منا قوة "
نحن القوة العظمى في الأرض و لا يستطيع أحد أن يقف في طريقنا و سبيلنا
" فأما عاد فاستكبروا في الأرض بغير الحق و قالوا من أشد منا قوة أولم يروا
أن الله الذي خلقهم هو أشد منهم قوة و كانوا بأياتنا يجحدون (15) "
انظر إلى النهاية الحتمية !!!!!!!!!!!!!!!!
" فأرسلنا عليهم ريحا صرصرا " أي ريحا باردة قاسية في برودتها
" فأرسلنا عليهم ريحا صرصرا في أيام نحسات لنذيقهم عذاب الخزي في الحياة
الدنيا و لعذاب الآخرة أخزى "
و خذ هذه البشارة الثالثة في الأية " و هم لا ينصرون "
هل تصدقون رب العالمين !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
" و هم لا ينصرون "
مهما انتفخ باطلهم و انتفش كأنه غالب
و مهما انزوا الحق و ضعف كأنه مغلوب
فإن الجولة الأخيرة بين الحق و الباطل حقا لا تكون إلا للحق بموعود الله
فمهما ظهر الباطل فإنه ذاهق
و مهما انزوا الحق فإنه ظاهر
قال تعالى في سورة الأسراء
" و قل جاء الحق و زهق الباطل إن الباطل كان زهوقا (81) "
و قال تعالى في سورة الأنبياء
" بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق و لكم الويل مما تصفون
(18) "
تدبروا القرآن أيها الأفاضل
حتى لا تتسرب ريح اليأس و لا تعصف بالقلوب
" وسكنتم في مساكن الذين ظلموا أنفسهم و تبين لكم كيف فعلنا بهم و ضربنا
لكم الأمثال (45) و قد مكروا مكرهم و عند الله مكرهم وإن كان مكرهم لتزول
منه الجبال (46) "
انظر إلى شدة مكر الكافرين و الظالمين
انظر إلى خططهم الشيطانية الخبيثة المروعة
فهم لا يعرفون الكلل و لا الملل
بل يضعون المؤامرة تلوا المؤامرة
و يضعون الخطة بعد الخطة
و يمكرون بالذين ءامنوا و يمكرون بالمسلمين مكرا تزول منه الجبال
أو تكاد الجبال أن تزول منه لخطره و خبثه
" و إن كان مكرهم لتزول منه الجبال "
لكن اطمئن و كن على يقين بأن الله يعلم مكرهم بالليل
و النهار
" و عند الله مكرهم وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال (46) فلا تحسبن الله
مخلف وعده رسله "
من الذي نصر أوليائه في كل زمان و مكان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
إنه الله ...........
بل يصل بالرسل في موقف من المواقف إلى حد الإستيئاس
قال تعالى في سورة يوسف
" حتى إذا استيئس الرسل و ظنوا أنهم قد كذبوا جاءهم نصرنا فنجّي من نشاء و
لا يرد بأسنا عن القوم المجرمين (110) "
و قال تعالى في سورة البقرة
" أم حسبتم أن تدخلوا الجنة و لما يأتكم مثل الذين
خلوا من قبلكم مستهم البأساء و الضراء و زلزلوا حتى يقول الرسول و الذين
ءامنوا متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب (214) "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فاطمة الزهراء
مشرف
مشرف
avatar

انثى
عدد المساهمات : 160

مُساهمةموضوع: رد: ولا تحسبن الله غافلا    الإثنين 5 يوليو - 18:30

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kemo.ahlamuntada.com
حنان
عضو برونزى
عضو برونزى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 116
العمل/الترفيه : مدرسة

مُساهمةموضوع: رد: ولا تحسبن الله غافلا    الأحد 28 نوفمبر - 6:46

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ولا تحسبن الله غافلا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كيمو :: اسلاميات كريم :: موضوعات عامة اسلامية-
انتقل الى: